Sep 16, 2012

رأي نزار قباني في صدام حسين

كتب الشاعر السوري نزار قباني هذه الرسالة بعدما زار بغداد وشارك في مهرجان شعري فيها عام 1984 وأعاد نشرها الكاتب العراقي حسن العلوي في كتاب عن إحتلال الكويت من قبل النظام العراقي عام 1990 ومشروع الإتحاد الفيدرالي بين العراق والكويت أيام حكم عبدالكريم قاسم بعنوان (أسوار الطين). ويبدو ان تاريخ الرسالة يصادف عيد ميلاد الديكتاتور السابق.
نص الرسالة:
أهمّ ما في شخصية الرئيس صدام حسين, هذه القدرة العجيبة على جعل العالم من حولك أجمل.. والآمال أكثر إتساعاً.. قلد جئت إلى بغداد مكسوراً.. فإذا بصدام حسين يلصّق أجزائي..
وجئت كافراً بممارسات العرب.. فإذا بصدام حسين يرد إليّ إيماني.. ويشدّ أعصابي..
وجئت وفي أعماقي انفجارات وغضب ورياح عاصفة.. فإذا بصدام حسين ... يفتح الستائر .. ويقنعني ان الصحو قادم.. وان الشمس ستشرق مرة أخرى..
وهكذا.. أعود من بغداد وأنا ممتلئ بالشمس.. والعافية..
فشكراً لصدام حسين.. الذي قطّر في عينيّ اللون الأخضر..
بغداد 28/4/1984 نزار قباني  
المصدر: كتاب أسوار الطين/ الصفحة 277
الكاتب حسن العلوي
دار الكنوز الأدبية 1995

No comments:

Featured Post

ندرة المياه تهدّد الشرق الأوسط.. والعراق على الخط الأحمر

خالد سليمان  يشير مدير المعهد العلمي للبيئة في جامعة جنيف مارتن بينيستون إلى ذوبان شبه كلي لثلوج جبال الألب نهاية القرن الحالي، حيث ...