Jul 17, 2010

سقوط الخلافة أم جورج أورويل؟


تنشر صحف ومواقع الكترونية عربية أخباراً عن مسلسل تلفزيوني يتناول السنوات الأخيرة للخلافة العثمانية وشخصية السلطان عبدالحميد بعنوان «سقوط الخلافة». يتطرق المسلسل كما جاء في الأخبار الكثيرة عنه، إلى كتابة جديدة لتاريخ المنطقة السياسي ورفع ظلم ألصق بالسلطنة «جهراً وقسراً».
ويعتبر صناع هذا التاريخ المُفترَض تقديمه «منقحاً ونقياً» على شاشات التلفزة، ان ما جرى خلال السنوات الأخيرة من عمر الخلافة لم يكن إلاّ محاولات استعمارية لإسقاط الحكم الإسلامي وتقويض مشروع وحدة المسلمين وإشغال الإمبراطورية العثمانية بمسائل أدت إلى الإنشقاقات وإضعاف وتمزيق الدولة الإسلامية وتجزيئها واحتلالها ودفعها الى الحروب ما أدى في النهاية إلى افول نجمها وانتهائها.
تالياً، يحاول العاملون في «سقوط الخلافة»، وهم سوريون وأردنيون وعراقيون ومصريون وأتراك استشاريون، إعادة الإعتبار للوجه المشرّف لتلك الحقبة التي طالما ظلمها التاريخ، على حد تعبير بعض العاملين. ويذهب ممثل سوري يلعب دور السلطان عبد الحميد إلى ان المسلسل يكشف عن الوجه الحقيقي للسلطان ويعتبره نموذجاً مشرفاً للتاريخ.
أما مخرج المسلسل الأردني محمد عزيزية فيقول إن من الضروري إعادة قراءة التــاريخ من أجل تـــقديم مسلسل من هذا الـــنوع ليحمل اعتذاراً للـشعـــب التركي.
ثمة عجائب وغرائب في هذا الخبر الذي يبشر بصناعة تاريخ جديد لـ «الأمة»، وتغيير أحوالها من التشرذم إلى النموذج المشرّف في الوحدة.
أول هذه العجائب هو ان هذه العودة «المشرفة» للتاريخ جاءت بعد مواقف رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان تجاه الفلسطينيين وإسرائيل، فلو بقيت تركيا على ذات السياسة التي كانت تنتهجها قبل وصول حزب العدالة والتنمية الإسلامي إلى الحكم، لكانت الخلافة العثمانية موضوعاً لمسلسلات «وطنية» تتحدث عن شهداء العرب الأوائل وضحايا جمال باشا السفاح.
من العجائب الأخرى ان صناع هذا التاريخ الجديد الموعود هم مجموعة من الفنانين والممثلين يوحون بالقطيعة مع ما وصفه القوميون العرب يوماً بمرحلة «ولادة» الحركة الوطنية وتأصيل النضال القومي ضد المحتل العثماني، وقد كتبوا آلاف الصفحات عن خمسة قرون من الإنحطاط على حد تعبيرهم. ويمكننا أن نسأل تالياً، ماذا يفعل هؤلاء الفنانون والممثلون بكل تلك الكتب والمصادر والمخطوطات العربية والخطب والأفلام والأعمال التلفزيونية التي تتحدث عن ظلم العثمانيين، هل يحرقونها مثلاً أو يرمونها في البحر؟
ان ما يحتاجه القائمون على هذا العمل للتخلص من كل تلك الشوائب من أجل تنقية تاريخ الخلافة العثمانية، هو قراءة رواية «١٩٨٤» الشهيرة للكاتب والروائي البريطاني الراحل جورج أورويل. ذاك انها تساعد على تزوير الوثائق والكلام والخطب.
فها هو وينستون سميث بطل الرواية، وهو في العقد الرابع من عمره، يعمل في وزارة الحقيقة، فيعيد كتابة وصياغة الوثائق وأحداث الماضي في شكل يناسب الحلقة الداخلية لحزب الأخ الكبير ورؤيته الى العالم. ويتلخص جزء كبير من عمله في تغيير وإعادة كتابة مقالات صحافية قديمة ترجمتها من اللغة المتداولة إلى لغة حديثة مشفرة (نيوزسبيج) لا يفهمها الناس. كما عليه التخلص من الصحف والوثائق الأصلية بعد إتمام عمله كي لا يستطيع أحد العودة إلى حقيقة أحداث الماضي.
اختصاراً، يجسد عمل وينستون تزويراً دائماً للتاريخ. وفي ذات القسم الذي يعمل فيه وينستون يعمل الفنانون والشعراء والممثلون: الشاعر يعيد كتابة الأشعار القديمة كي تنسجم مع خط الحزب وعقائده، والممثلون يعيدون تسجيل الأحاديث والخطب المسجلة على الأشرطة والأقراص ويعزونها إلى الراهن.
والواقع العربي، وما فيه من تصدع سياسي وثقافي، قد يوفر هذا النوع من المخيلة الروائية حيال التاريخ.

No comments:

Featured Post

ندرة المياه تهدّد الشرق الأوسط.. والعراق على الخط الأحمر

خالد سليمان  يشير مدير المعهد العلمي للبيئة في جامعة جنيف مارتن بينيستون إلى ذوبان شبه كلي لثلوج جبال الألب نهاية القرن الحالي، حيث ...